إلكترونيات قابلة للرش !!
   
   
 
 

أرسلت في السبت 23 أغسطس 2003 بواسطة أفكار علمية

 
  إلكترونيات قابلة للرش !!

دوائر من البوليمرات والترانزستورات العضوية تمهد الطريق لإنتاج «إلكترونيات مرشوشة»  تصور ان تقود سيارة قادرة على تغيير لونها مثل الحرباء، لتندمج مع محيطها، أو تناول الفطور من علبة حبيبات تفاعلية تتحدث الى صاحبها بالصوت، وربما تتفاعل بالصورة أيضا. وإن استطاعت شركة «بلاستك لوجيك» ومقرها في بريطانيا أن توفي بعهدها، فلن نضطر أن ننتظر خمسين عاما حتى نرى مثل هذه التطورات. وتتخصص شركة «بلاستك لوجيك» التي ولدت في مختبرات «كافنديش» العلمية في جامعة كامبريدج، في الإلكترونيات البلاستيكية المصنوعة من مواد مثل البوليمر. وفيما عدا هذه الشركة الصغيرة، تعمل شركات كبرى مثل «آي بي إم» و«فيليبس»، ومختبرات بيل، على تطوير الترانزستورات العضوية المصنوعة من دوائر كهربائية من الكيميائيات العضوية................


والعديد من الشركات الكبيرة التي تركز بحوثها على الترانستورات العضوية تدرس عمليات الترسيب الفراغي الباهظة والمعقدة والليثوغرافيا الضوئية وهي طرق معقدة وباهظة مماثلة لعمليات إنتاج رقائق السيليكون.

* رش الإلكترونيات

* ولكن شركة بلاستك لوجيك تدعي أن لديها ميزة متفوقة، إذ تمكن ريتشارد فريند وهينيغ سيرينغهاس من الحصول على براءة اختراع لطريقة طبع الدوائر المصنوعة من البوليمرات، بحيث يمكن رشها على أي شيء تقريبا.
وقد يكون أثر عملية رش الإلكترونيات ضخما وهائلا. ويتوقع من وسيلة طبع الدوائر من دون الحاجة الى غرف معقمة (كما هو الحال لدى انتاج الرقائق حاليا)، أن يخفض تكلفة الإنتاج بشكل جذري. وهذا يعني أن وضع الإلكترونيات في أي مكان، سيكون ولأول مرة رخيصا وسهلا جدا.
ولا تمتاز الرقائق التي تنتجها «بلاستك لوجيك» بنفس سرعة رقائق السيليكون وهي المادة المستخدمة في رقائق شركة «إنتل». ولكن فريند يقول ان سرعتها كافية وسعرها رخيص لتحل محل رقائق السيليكون، في أجهزة مثل شاشات المصفوفات النشطة المستخدمة في عرض الشارات الإلكترونية، والصحف الإلكترونية التي يمكن تحديثها.
كما تطمح الفكرة الى ان تكون محور «تكنولوجيا ما بعد السيليكون» الحالية، الموظفة في شاشات الكومبيوتر وغيرها. كما ستؤدي الى دفع كبير في نطاق واسع جديد من الاستخدامات مثل العلامات الإلكترونية، والتغليف الذكي، وأنواع جديدة من المجسات الحيوية التي تقيس العلامات الحيوية في الجسد، والإلكترونيات ذات الاستخدام الفردي، والورق الإلكتروني المرن، والأنسجة الإلكترونية بالإضافة للأجهزة والألعاب والأدوات. وهذا الابتكار الجديد يتحدى الكثير من الأساليب الحالية، إذ لم يتصور أحد انه عندما تكونت شركة «إنتل» في عام 1968، أن المعالجات التي تنتجها ستعمل بسرعة عدة ميغاهيرتز وتكون بسعر معقول، ومتوفرة للمستهلك. كما لم يتصور احد نطاق استخدام السيليكون آنذاك. ولذا سيتم استخدام الإلكترونيات المطبوعة في أشياء لا نتصورها اليوم. وفي غضون بضع سنوات مثل، قد تحذرك علبة اللحم المعلب التي تشتريها في المتجر، من ان اللحم داخلها مصاب ببكتيريا «اي كولاي» القولونية. ولكن واقعيا، فان الرؤية القصيرة المدى أكثر بساطة من هذا. ويتوقع أن يكون أول استخدام لهذه التكنولوجيا في الإشارات المستخدمة في المتاجر. وعوضا عن استخدام العلامات المكتوبة أو المطبوعة، يمكن عرض الأسعار على إشارات إلكترونية يتحكم فيها عن بعد، حيث يمكن تعديل السعر بواسطة كومبيوتر ثم يظهر على شاشة رخيصة السعر.
ويقول جيم ولش وهو مدير التسويق والاتصالات في شركة «جايروكون» وهي الشركة التي ترّخص الورق الذكي ان المرونة التي تمنحها الإلكترونيات البلاستيكية تمكنها من دخول أسواق وخطوط إنتاج جديدة.
ولكن قبل أن يمكن إنتاج هذه المواد بالجملة ، يجب ظهور عدد من الابتكارات التكنولوجية أولا. على سبيل المثال حتى تصبح الكتب الإلكترونية المتغيرة واقعية، يجب أن تصبح التكنولوجيا اللاسلكية أكثر شيوعا ويجب أن تنخفض تكلفة المواد في شاشات العرض.
وجربت شركة «جايروكون» شاشات إلكترونية قابلة للتحديث يستخدمها تجار الجملة. والخطوة التالية هي استخدام تكنولوجيا الإلكترونيات البلاستيكية وغيرها من الابتكارات لتمكين التجار من تغيير قالب الشاشة وإضافة أو إزالة شعار الشركة والصور بشكل سريع. ويمكن استخدام نفس التكنولوجيا في شاشات عرض على أجهزة مثل الهواتف الخلوية. ومن الأمثلة شاشة قابلة للالتفاف والتي تكون على جانب الجهاز، حيث يقوم المستخدم بسحبها ليقرأ ما عليها من معلومات وثم يقوم بطيها ليمسحها. وعندما يسحبها مرة أخرى تكون المعلومات قد اصبحت أحدث من سابقاتها. وتتوقع شركة «بلاستك لوجيك» أن تنتفع من جهود أحد شركائها وهي شركة كامبريدج لتكنولوجيات العرض. الشركة أسسها فريند. وتعمل هذه الشركة على شاشة عرض عضوية مشعة للضوء، وهي منتج مكمل لتكنولوجيا الإلكترونيات البلاستيكية. وبعد أن تتقدم تكنولوجيا الإلكترونيات البلاستيكية قليلا فقد لا تظل السيارات القادرة على تغيير لونها أو علب الحبوب الناطقة حلما خياليا.
المصدر : جريدة الشرق الاوسط

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333120 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249059 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197856 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164221 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142460 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109892 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84550 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81249 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69432 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65698 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58849 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57740 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57542 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51303 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44523 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول ابتكارات-اكتشافات

أكثر مقال قراءة عن ابتكارات-اكتشافات
من عجائب الاكتشافات العلميه!