الأردن ينتج ثمانية أنواع من الطائرات
   
   
 
 

أرسلت في الأربعاء 28 يناير 2004 بواسطة أفكار علمية

 
  الأردن ينتج ثمانية أنواع من الطائرات

بدأ الأردن بالإنتاج الفعلي لطائرات خفيفة متعددة الاستخدامات بعد حصول إحدى الشركات الأردنية على رخصة تصنيع وتجميع طائرات تستخدم في عمليات التدريب والمراقبة وأغراض أخرى. وسلمت شركة الأردن لصناعة وتطوير الطائرات «أكاديمية الشرق الأوسط للطيران»، قبل أسابيع، أول طائرة من إنتاج أردني من نوع «سما 2000»، ضمن صفقة بدأت بشراء طائرتين وعززت بشراء .........

ست طائرات أخرى.
وقال مدير عام الشركة المنتجة ـ وهو مستثمر عراقي الأصل ـ مؤيد السامرائي، إن كلفة المشروع الحالية تتجاوز 42 مليون دولار ستجري زيادتها خلال مراحل التوسعة المستقبلية.
وأوضح السامرائي، الذي منحه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الجنسية الأردنية، أن شركته ستبدأ في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الجاري، إنتاج طائرات ذات محركين سعة 11 راكباً، ضمن مشروع التوسعة الثانية، وبكلفة 30 مليون دولار، مؤكداً على أن الامتياز الذي حصلت عليه الشركة، يمكنها من تسويق منتجاتها في 97 بلدا.
وأوضح السامرائي أن المصنع الذي يقام على قطعة أرض داخل حدود مطار الملكة علياء الدولي، بدأ بالفعل ببيع الطائرات الخفيفة المنتجة محلياً، مشيراً إلى أن طائرته تلقى رواجاً وإقبالاً متميزاً منذ عرضها في معرض دبي الجوي للطائرات 2003.
والطائرة المنتجة تعد افضل طائرة تدريب على صعيد كلفة التشغيل وسعر تسويقها البالغ 129 ألف دولار، ويشمل تجهيزات الطائرات كافة للأنظمة الملاحية.
ويضيف السامرائي ان صناعات الشركة تشمل ثمانية منتجات أخرى من الطائرات الخفيفة التي تغطي متطلبات أسواق منطقة الشرق الأوسط وآسيا وافريقيا، وتشمل طائرات التدريب الاستطلاعي ولغايات الدفاع المدني والجمارك والتصوير الجوي والرش الزراعي والأخرى المزودة بأجهزة المسح الجيولوجي المتطورة والرياضات الجوية والإعلان.
كما ستقوم الشركة بمرحلة توسعة اخرى ستمكنها من إنتاج قطع طائرات وبالذات الأجنحة مع بداية عام 2005، سيكون بالإمكان تسويقها في الولايات المتحدة وكندا.
ونوه السامرائي أنه بعد ثلاث سنوات من الأبحاث والدراسات حول صناعة الطيران والأسواق بالمنطقة، قامت الشركة بتوقيع اتفاقية مع شركة زين إير المحدودة Zen Air Ltd، التي تتمتع بـ 35 عاما من الخبرة في العمل المتخصص في مجال تصميم وتطوير وتصنيع الطائرات الخفيفة في كندا والولايات المتحدة، أعطت للشركة الحق والصلاحية بتصنيع طائراتها المرخصة عالمياً من نوع «سما 2000»، وهذه أول طائرة من نوعها تصنع مزودة بنظام الوسائد الهوائية المزدوجة.
كما قامت الشركة بتوقيع اتفاقية أخرى مع زين اير لتجميع وتطوير طائرة «هوكش 801»، وسيتم البدء بإنتاج هذه الطائرة في النصف الثاني من العام الحالي.
كما قامت الشركة بتوقيع اتفاقية مميزة وحصرية مع شركة «ريموس» Remos الألمانية، والمتخصصة أيضاً بصناعة الطائرات الخفيفة جداً Ultralight، أعطت بموجبها الحق لشركة الأردن لصناعة وتطوير الطائرات لتصنيع طائرة «ريموس جي 3 رالي»، التي حازت على عدة جوائز أهمها جائزة طائرة العام في المعرض الأوروبي عام 2001.
وفي لقاء خاص مع «الشرق الأوسط»، شرح الكابتن السامرائي الأمور التقنية والفنية للطائرات التي تنتجها الشركة، وقال: إن طائرة «سما» هي طائرة خفيفة ذات مقعدين مرخصة من قبل وكالة الطيران الفيدرالية FAA، لاستخدامات الطيران الخاص والتجاري والآلي. ولقد تم تصميم الطائرة من قبل مهندس الطيران المعروف كريستيان هينز، وهي طائرة مثالية لعمل أكاديميات الطيران، نظراً لسهولة استخدامها ومتانتها ولانخفاض كلفتها التشغيلية.
وهي حائزة على ترخيص Normal & Utility، من قبل وكالة الطيران الفيدرالية FAA الأميركية وسلطة الطيران الكندية، ومرخصة في أغلب دول العالم.

* طائرة «سما»

* زودت طائرة «سما» بنظام الوسادات الهوائية المزدوج والمرخص من قبل وكالة الطيران الفيدرالية، وتعتبر طائرة التدريب الأولى في العام التي زودت بهذه المنظومة، التي توفر حماية كبيرة لطاقمها عند حدوث الأخطاء في مرحلة الهبوط النهائية، وهذا النظام يعمل خلال 50 جزءاً من الثانية ليوفر حماية كاملة لمنطقة الرأس والنصف العلوي من الجسم.
ويتحمل هيكل هذه الطائرة تقاطع صد الرياح أثناء الهبوط لغاية 25 عقدة، مما يجعلها طائرة التدريب الأفضل والأكثر أماناً.. وفي ما يلي بعض خصائص هذه الطائرة:

* الأنظمة الإلكترونية

* طائرة سما مزودة بلوحة تحكم متطورة تستخدم للتدريب الأساسي والمتقدم، بالإضافة إلى نظام معلومات للطيران الإلكتروني الاختياري الذي جعل من أجهزة القيادة الإلكترونية وسيلة سهلة للتدريب الآلي المتقدم.

* الأداء والخصائص

* مزودة بأجهزة حديثة ومتطورة، كما أنها مزودة بمحرك قوي، وبالإضافة إلى مواصفاتها فإنها تتميز بأدائها العالي.

* طائرة «ريموس»

* الطائرة حائزة على جائزة «الطائرة ذات القدرة العالية على المناورة»، وقد صممها المهندس الخبير المعروف لورينز كريتماير. ويمكن استخدام الطائرة في المجالات التالية: الرش الزراعي والإعلانات وسحب الطائرات الشراعية والطيران الخاص والتصوير الجوي واستخدامات الأمن العام. ان أكثر من 130 طائرة من نوع رالي «ريموس»، تطير حالياً في سماء ألمانيا ودول أوروبية أخرى، وتستخدم في مجالات متعددة مثل اكاديميات الطيران أو سحب الطائرات الشراعية، كذلك الطيران الخاص، هذا وقد أثبت أن إنجاز الطائرة تغلب على جميع منافسيها في «الفئة إي» E- Class، بما فيها طائرات «سيسنا».
وهي مصممة من مواد مركبة بكاملها ومرخصة حسب المواصفات الأوروبية للطائرات الخفيفة، وبوزن كامل يشمل الطيار والمسافر والوقود لا يتجاوز الـ 450 كلغم بسرعة تصل إلى 180 كلم/ ساعة، ويصل مداها إلى 1000 كلم، يفصل محركها الرباعي الأشواط Rotax 9125، الذي تصل سرعة دورانه إلى 4800 د/ د.
لقد صممت الطائرة لتكون مجهزة بأنظمة متطورة للملاحة تعمل بالأقمار الصناعية، فضلاً عن أنظمة الاتصال وإدارة المحرك.
زودت طائرة «رالي ريموس جي 3»، بعدة مزايا وتجهيزات وتشتمل الطائرة على مقعدين متجاورين وبعجلات ثلاثية وهي مبنية من ألياف الكربون المركب مع أجنحة قابلة للطي لأغراض نقل الطائرة أو حفظها. قمرة الطائرة واسعة مع مقاعد متحركة مريحة بأربع نقاط تثبيت لحزام الأمان، ومزودة بمحرك Rotax 9125 الرباعي الأشواط، بقدرة 100 حصان، ومحاط بشكل كامل بمادة كاتمة للصوت وتصميم خاص لفتحات التهوية مع نظام تدفئة تقني.
توجد في الغطاء الأعلى للمحرك فتحة خاصة لتسهيل عملية فحص كميات الوقود والماء الموجودة في الطائرة، يمتاز الغطاءان الأعلى والأسفل للمحرك، بسرعة الإزالة مع تدفئة المقصورة بنظام تهوية خاص، فضلا عن قدرة واسعة وشاملة على الرؤية يعزز تصميم زجاجها الأمامي، مع أبواب تتميز بسرعة إمكانية إزالتها، وذلك للطيران من دون أبواب.

* طائرة «هوكش 801»

* قامت شركة الأردن لصناعة وتطوير الطائرات JAI، بتوثيق تعاملها مع شركة Zen Air الكندية، عن طريق إبرام اتفاقية ثانية من نوعها لتصنيع طائرة Hawk-i Ch 801، مصنع الشركة الأردنية في النصف الثاني من العام الحالي. وهي طائرة ذات أربعة مقاعد، عالية الأداء في مرحلتي الهبوط والإقلاع، التي تصل حمولتها إلى 800 كلغم، مع إمكانية الإقلاع والهبوط السريعين، وعلى الرغم من قدرتها على حمل أوزان عالية، فإن لها القدرة على الطيران على سرعات بطيئة وفي ظروف مناخية مختلفة.
تستخدم هذه الطائرة للرش الزراعي والإسعاف وسحب الحمولات (طائرات أخرى) والمراقبة الجوية والتصوير الجوي وأغراض حماية المياه الإقليمية والحدود، كما يمكن استخدامها أيضاً كطائرة مائية، فهي تستطيع الهبوط على الماء عند تزويدها بالعوامات، كذلك الجليد عند تزويدها بزلاجات، انها طائرة ذات استخدامات متعددة، ويمكن اعتبارها طائرة رياضية بين مثيلاتها، ومن الممكن تزويدها بنظام (اختياري) يسمح باستخدام وقود السيارات على محركها، إذ يرغب المستخدمون في مختلف أرجاء العالم باستعمال وقود السيارات لتشغيلها.

* طائرة الهبوط والإقلاع السريع «غلف بيرد»

* تعتبر طائرة «غلف بيرد» تطويراً لطائرة «إكس 32»، وهي طائرة بثلاثة مقاعد ومقصورة كبيرة، وتصنف ضمن مجموعة الطائرات الخفيفة، ذات التصميم الديناميكي المتطور.
صممت الطائرة شركة «ليلينثال» Lilienthal، المتخصصة في تصميم وتطوير وتصنيع الطائرات الخفيفة، وهناك أكثر من مائتي طائرة من صنع Lilienthal، تطير حالياً في دول مختلفة حول العالم.
وبسبب كبر حجم مقصورتها التي يبلغ عرضها متراً واحداً، تعتبر الطائرة ملائمة جداً لاستخدامات الاستطلاع الجوي والنقل لمختلف أنواع الحمولات والرحلات الجوية السياحية.
ان وضوح الرؤية العالي فيها ونوعية زجاجها البانورامي، تمكّنان من استخدامها كطائرة استطلاع جوي للحدود والمياه الإقليمية والموانئ، كما انه لمن السهل استخدام وتركيب أي منظومة مراقبة فيديوية داخلها، كونها صممت لمثل هذه الاستخدامات.
وتعمل الطائرة بكلفة تشغيلية منخفضة لأنها تستخدم وقود السيارات، ومن الممكن تزويد مجموعة عجلات الهبوط للطائرة بزلاجات للاستخدام الثلجي أو عوامات للاستخدام المائي.
من مزاياها الهبوط والإقلاع السريعان بسبب التصميم الايروديناميكي المميز للطائرة، وكفاءة المروحة القصوى بسبب تركيب المحرك في الجانب الخلفي من الطائرة. ناهيك عن نظام السلامة والإنقاذ المتكامل في الطائرة بسبب تزويدها بنظام الهبوط بالمظلة، ثم هناك إمكانية تركيب محرك بقوة تتراوح ما بين 50 و100 حصان ميكانيكي، مما يوفر الاحتياج المطلوب. كذلك فإن تكاليف الصيانة منخفضة بسبب متانة هيكل الطائرة المعدني وانخفاض معدل استهلاكها لوقود السيارات من محطات التعبئة العادية، إذ يمكنها الهبوط والإقلاع من أي مكان.
من جانبه أكد مدير عام مؤسسة المناطق الحرة الأردنية، علي المدادحة، ان الاستثمار الحالي للشركة تم ضمن قانون المناطق الحرة وتم منح امتيازات تمكن الشركة من إنتاج 24 طائرة سنوياً، وفي إطار التوسعة سيتم إنتاج ما يقارب 100 طائرة.
إلى ذلك قال مدير عام سلطة الطيران المدني، حنا النجار، ان الشركة حصلت على التراخيص المعتمدة كافة، سواء كانت تتعلق بالتصنيع أو عمليات السلامة من شركات عالمية.
ويذكر ان السامرائي خرج من العراق عام 1996، وهو حاصل على شهادة الطيران من معهد الطيران العراقي، كما أنه حصل على اجازة الطيران في الأردن، وهو رجل أعمال معروف في كل من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وتركيا.
المصدر : جريدة الشرق الاوسط 28-1-2004

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333091 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249043 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197837 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164213 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142440 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109881 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84542 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81237 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69401 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65691 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58841 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57731 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57535 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51289 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44505 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول أخبار-متنوعة

أكثر مقال قراءة عن أخبار-متنوعة
اعجاز علمي(التسمية عند الذبح)