محاولة جديدة لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري
   
   
 
 

أرسلت في الجمعة 13 فبراير 2004 بواسطة أفكار علمية

 
  محاولة جديدة لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري

لأكثر من 20 عاما كان معمل جريت بلينز في ولاية شمال داكوتا ينتج عشرات ملايين الاطنان من الغاز الطبيعي، لكنه انتج ايضا منتجا ثانويا وهو ثاني اوكسيد الكربون الذي هو من الغازات الحابسة للحرارة.
والآن يراقب العلماء حول العالم غاز ثاني اوكسيد الكربون الذي ينتجه المعمل وهو يضح من خلال انبوب لحقل بترول وايبرن، حيث يتم حقنه تحت الارض. وينتظر العلماء والمهندسون ليروا ان كان الغاز سيظل محجوزا تحت......


 الارض. وما سيتطلب لابقائه هكذا تحت الارض.
هذه التجربة هي جزء من مشروع لحجز ثاني اوكسيد الكربون لخفض الآثار الجوية نظرا لاعتماد البشرية على الفحم والبترول والغاز الطبيعي، ويبدو ان الادارة الاميركية الحالية مهتمة في التقليل من انبعاثات هذا الغاز.
ويأتي الاهتمام المتزايد في احتجاز ثاني أوكسيد الكربون في وقت ينتظر فيه العالم ما ستفعله واشنطن حيال بروتوكول كيوتو عام 1997الذي انسحبت منه في عام 2001. وينص البروتوكول هذا على انه يتوجب على الدول الصناعية ان تخفض انبعاثات الغازات الحابسة للحرارة بمعدل 5 في المائة عن مستويات 1990. وعليها ان تفعل ذلك بين عامي 2008 و2012.
وتوجد حاليا ثلاثة مشاريع تجارية يقوم اثنان منها بما في ذلك مشروع حقل ويبرن باستخدام ثاني اوكسيد الكربون لضخ المزيد من البترول من الحقول الثانوية. ويقوم الثاني في بحر الشمال بحجز ثاني اوكسيد الكربون تحت طبقة صخرية مائية مالحة تحت قاع المحيط محاولا تفادي ضريبة الترويج على انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون الصناعية.
لكن التكنولوجيا لهذا المشروع تظل باهظة السعر ومشكوكا في قدرتها حتى تستخدم بشكل شائع. وهذا يمثل التحدي.
وتعتبر الحاجة لاحتجاز ثاني اوكسيد الكربون شيئا واضحا، اذ خلال العشرة آلاف سنة الماضية كان تركيز ثاني اوكسيد الكربون في الجو ثابتا نسبيا، لكن خلال القرن الماضي ازداد هذا التركيز بنسبة 30 في المائة نتيجة قيام البشرية بحرق الوقود.
ونظرا لوفرة الوقود الحجري الرخيص، خاصة الفحم، فستظل الترسبات تحت الارضية هي مصدر الوقود المفضل مما يزيد انتاج ثاني اوكسيد الكربون.
ومع ان الاهتمام يتركز على الاثر المناخي، فإن حرق المزيد من الوقود الكربوني يعتبر خطرا على الصعيد الكيميائي، اذ ان ثاني اوكسيد الكربون هو عامل نشيط في نطاق من العمليات البيولوجية، واذا تضاعفت كمياته في الهواء فسيؤثر على عمليات اخرى. واذا تشبعت المحيطات بثاني اوكسيد الكربون فسيتغير التوازن، مما سيضر نمو المرجان الضروري للبيئة البحرية.
ولدى دراسة الخيارات المتوفرة لعملية الاحتجاز يتبين انها قليلة، ويعتبر الخيار لتشبيع المحيط بالحديد لتشجيع امتصاص العوالق (البلانكتون) لثاني اوكسيد الكربون محفوفا بالمخاطر البيئية مثل زيادة كثافة تجمعات الطحالب. وبينما يتم ضخ ثاني اوكسيد الكربون للأعماق فقد يغير هذا كيمياء المياه ويمثل خطرا على الحياة البحرية.
وللغابات والسهول العشبية والمحاصيل امكانيات محدودة لامتصاص ثاني اوكسيد الكربون. ومع ان النباتات تمتصه من خلال عملية التحليل الضوئي فهي تصل نقطة تشبع. وباستخدام النباتات والتربة لتخزين ثاني اوكسيد الكربون يعتبر استراتيجية قصيرة المدى، لكنها لن تحل المشكلة على المدى البعيد.
لهذا يقوم المحللون والبيئيون بضرب توازن ما بين انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون مع الحاجة للطاقة. ويبدو ان عملية الاحتجاز والتخزين ليست افضل وسيلة، علما ان التقارير الاخيرة اشارت الى ان عملية التسخين الحراري للارض بطأت حاليا بسبب نمو الاشجار والغابات الجديدة في المناطق الاستوائية، مثل الامازون وغيرها.
وكان بحث علمي صدر عن الجمعية الملكية البريطانية للعلوم قد اشار الى ان معدل نمو الاشجار في حوض الامازون قد تضاعف تقريبا في العقود الاخيرة، لكن مثل هذا الحل الطارئ هو حل قصير الامد، اذ تشير الدلائل كافة الى عودة ارتفاع معدلات التسخين الحراري الى سابق عهدها لا سيما مع قطع الاشجار والاحراش في الغابات المطرية.
ثم ان قطع الاشجار له مضاره الاخرى، مثل اتاحة المجال امام اشعة الشمس ان تخترق الاحراش وتسبب في جفاف النباتات وتسخينها، اي جعلها عرضة لاشتعال الحرائق التي تقضي بدورها على مساحات واسعة من الغابات.
 
المصدر: «جريدة الشرق الأوسط» ذات صلة : الاحتباس الحراري قضيه مؤجله الاحتباس الحراري قنبلة موقوته

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333103 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249049 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197846 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164214 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142446 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109884 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84545 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81240 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69411 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65693 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58844 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57734 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57535 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51291 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44510 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول أخبار-متنوعة

أكثر مقال قراءة عن أخبار-متنوعة
اعجاز علمي(التسمية عند الذبح)