طريقة مبتكرة للسقاية بالقوارير !!
   
   
 
 

أرسلت في السبت 20 مايو 2006 بواسطة afkaaar

 
  طريقة مبتكرة للسقاية بالقوارير !!

 اختراع سوري ينال جائزة ذهبية في معرض جنيف الدولي
ظل اختراع المزارع احمد بدران ،الذي توصل اليه منذ نحو خمس سنوات ،شأنه شأن معظم اختراعاتنا الوطنية ، مصدرا للمعاناة والقلق ..الاختراع هو طريقة عملية وسهلة لسقاية الأراضي بالقوارير ، بجهاز يتم زرعه إلى جانب الاشجار ليوصل المياه والمواد المنحلة فيها إلى الجذور مباشرة ، ما يجعل....

 التربة رطبة عند مستوى الجذر ويضمن نمواً أفضل للأشجار ويمنع نمو الأعشاب الضارة على أطراف الشجرة لانه يؤمن سقاية مركزية إلى الجذر دون المرور باي من طبقات التربة و يوفر 80 إلى 90 بالمئة من مياه الري بالطرق التقليدية .انه نظام ري متكامل، جعله تصميمه الهندسي المتقن نظاماً سهلاً جداً من حيث التعامل ،إذ ان كل كل قارورة بلاستيكية منه تزرع تحت التربة الى جانب الجذور، مزودة بمنظم تدفق دقيق وخلطة خاصة للحد من دخول الجذور الى داخل القارورة ،وغطاء عالي الشفافية يركب أعلى القارورة و يسهل على المزارع رؤية حركة المياه أثناء الري.وهو أساسا جاء نتيجة تجريب العديد من الأساليب المبتكرة هي الاخرى لتحسين سبل الري ،حيث استفاد من ايجابياتها وتفادى سلبياتها. الامر الذي استغرق من المخترع اعواماً من البحث والتجريب والاختبارات ،حتى انفق جل ما يملك على ذلك. ‏

كيف تكونت الفكرة ‏

يقول المخترع : لقد اعتاد الناس منذ القدم على سقاية الأشجار إما بالغمر (الراحة) أو بإنشاء حلقة ترابية حول الشجرة وملئها بالماء، ولكن لكلا الطريقتين المذكورتين سلبيات كثيرة تؤدي الى رفع كلفة الإنتاج بشكل كبير نتيجة الهدر، إضافة الى التأثير السلبي على جودة المنتج ويذكر من هذه السلبيات: 1 ـ هدر كمية كبيرة من الماء و معها ما يحتويه سطح التربة من الأسمدة العضوية والآزوتية والعناصر النادرة الضرورية للأشجار لتستقر في الأعماق بعيداً عن امتصاص الجذور.
 

2 ـ تشقق التربة بعد جفاف السطح بفعل الرياح والحرارة ما يشكل نقصاً بالإرواء المطلوب. ‏

3 ـ إنبات الأعشاب الموسمية والحولية التي تتأصل حول الأشجار لتشارك باستهلاك الماء والغذاء والسماد وتساهم بزيادة الرطوبة فيتشكل من جراء ذلك الأمراض الفطرية على الشجر التي تفتك بالشجر والثمر.أما طريقة نشر الماء على السطح حول الشجرة رذاذا أو بالتنقيط ينطبق عليها ماورد أعلاه بالفقرتين 2 ـ 3 إضافة الى أن كمية المياه التي يخصصها المزارع للشجر يتقاسمها الشجر مع الأعشاب والتبخر وبالتالي فإن كمية المياه ستكون غير كافية وكذلك الأمر بالنسبة للسماد، إذا تمت إضافته للماء عن طريق الشبكة.وهنا جاءت طريقة بدران لتحل المشكلة وتتجاوز كل السلبيات السابقة. ‏

الميزات
 

بموجب هذا النظام يمكن زراعة الأشجار بالمناطق الجبلية والمائلة والهضاب والمنحدرات و الاراضي الصخرية وشديدة النفاذية، وأي شكل من أشكال التربة دون الحاجة لتسويتها أو استصلاحها حيث إن الماء يصل الى الجذور دون المرور على سطح التربة المائل. وهو يمكّن من إرواء كل شجرة بالكمية التي تحتاجها حسب حجمها عن طريق منظم التدفق القابل للمعايرة لكل شجرة على حدةوكذلك ‏

منع الماء عن أي شجرة اذا لزم ذلك ،إضافة الى عدم إصابة الأشجار بالأمراض الفطرية وبعض الأمراض الحشرية وذلك نتيجة توهج سطح التربة ولعدم وجود الرطوبة والأعشاب سيبقى السطح مفككا لايحتاج للفلاحة أكثر من مرة بالعام. وكذلك اكتساب الثمار النضوج والحلاوة واللون أكثر بسبب عدم وجود الرطوبة على السطح وتوهجه بشكل دائم. كما أن توهج السطح وعدم وجود الأعشاب فيه يعد سبباً لطرد وعدم نموالحشرات ‏

تعليمات حول سقاية الأشجار بالقوارير ‏

يقول المخترع بدران: إن لم يكن للمهندس المشرف رأي آخر فينصح باتباع التعليمات التالية: 1 ـ تركب قارورة برقبه واحدة للشجيرات المغروسة حديثاً وحتى عمر ثلاث سنوات بواقع قارورة واحدة بجانب كل شجيرة 2 ـ تضاف رقبة واحدة للقوارير التي تركب للأشجار من عمر 4 سنوات وحتى 6 سنوات بواقع قارورتين على الاتجاهين على بعد مترين من الشجرة تقريباً3. ـ تضاف رقبة واحدة للقوارير التي تركب للأشجار من عمر 7 سنوات وحتى 21 سنة وتركب القوارير في منتصف المسافة بين كل شجرتين من ‏

الجهات الأربع وبذلك يكون نصيب كل شجرة قارورتين. 4 ـ تضاف رقبتان للقوارير التي تركب للأشجار التي يزيد عمرها عن 31 سنة ويستثنى منها حقول الكرمة والأشجار المقصرة فتبقى برقبة واحدة، وتركب القوارير في منتصف المسافة بين كل ‏

شجرتين من الجهات الأربع وبذلك يكون نصيب كل شجرة قارورتين. ‏

5 ـ يمكن تركيب ثلاث رقبات للقوارير التي تركب لأشجار الزيتون والنخيل و الأشجار المعمرة التي بلغت من العمر أكثر من ثلاثين سنة وتركب في منتصف المسافة بين كل شجرتين من الجهات الأربع وبذلك يكون نصيب كل شجرة قارورتين تستقي القوارير الماء من الشبكة الممدودة ابتداء من المضخة والفلتر وصولاً للقوارير ‏

من خلال الأنابيب البلاستيكية ولتركيب القوارير ينصح باتباع الخطوات التالية: ‏

1 ـ إنشاء حفر حول الأشجار بقطر القارورة باستخدام الجرار أو غيره ويؤخذ بعين الاعتبار رأي المهندس المشرف بمكان وعمق ‏

الحفر. 2 ـ وضع القارورة في مكانها ضمن الحفرة وترك مدخل الخرطوم على ارتفاع مستوى سطح الأرض. 3 ـ طمر الحفرة حول القارورة. 4ـ تعيير منظم التدفق على التدفق المطلوب الكافي لري الشجرة مع ملاحظة أنه باستعمال هذا النظام فإن كمية قليلة من تدفق المياه كافية لري الشجرة فينصح بعدم فتح منظم التدفق بشكل كبير ،علماً أنه تمكن معايرته من 1 لتروحتى 210 ليترات بالساعة. ‏

اختراع بدران مسجل بموجب براءات اختراع في سورية ولبنان والأردن وفي دول مجلس التعاون الخليجي ،وقد تم إيداعه في منظمة "وايبو" العالمية لحماية الملكية في جنيف وفق اتفاقية الـ PCT الدولية وتمت دراسته واختباره ميدانياً في حقول مختلفة ومتباعدة ذات ترب مختلفة البناء والتركيب وفي أجواء مختلفة من قبل كبار المختصين في الجهات العلمية وعلى ‏

رأسها الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في سورية وجامعة مؤتة في الكرك والجامعة الهاشمية في عمان وجامعة العلوم والتكنولوجيا في إربد واللجنة العلمية ‏

التابعة لمديرية حماية الملكية الفكرية في لبنان، وكل هذه الجهات العلمية المختلفة ‏

اصدرت توصيات للجهات التي تمنح البراءات باعتماد الاختراع كونه ذا فعالية كبيرة يساهم بتوفير المياه والأسمدة وأي مواد مرسلة عن طريق شبكة المياه حيث تصل الى تحت السطح والى الجذور مباشرة عن طريق القوارير، وهذه القوارير ممتلئة بخلطة تحد بشكل كبير من دخول الجذور إليها وإعطابها ما يجعلها تعيش طويلاً تحت الأرض وحيث إن المياه لاتمر عبر السطح تبقيه جافاً متوهجاً دون إنبات أعشاب ‏

أو تبخير. ‏

هذا الجهد الذي حصد عليه الباحث بدران عدة جوائز عالمية ، سبب له بدء معاناة جديدة دافعها الاساسي حرصه على جعل هذا الاختراع ومنتجاته انتاجا وطنيا يوضع عليه اسم سورية وهي المعاناة التي لن نتوسع كثيرا في الحديث عنها بانتظار ما سيؤدي اليه اهتمام وزارة الزراعة الذي يبدو انه جديا هذه المرة ،خاصة ‏

انه جاء من وزير الزراعة شخصيا، لكننا نود ان نذكر المهتمين في هذا السياق ان اختراع بدران حصل على عدة جوائز عالمية في معرض جنيف المعرض الاهم في العالم للاختراعات الذي شارك فيه هذا العام 750 مخترعا من 45 دولة معهم ‏

1000 اختراع من جميع أنحاء الدول المتطورة ‏

صناعيا وتقنيا ،وطبعا هؤلاء المشاركون كانواعبارة عن وفود منظمة مدعومة حكوميا أو من قبل مؤسسات رسمية لتقديم كل الدعم لهم للحصول على اكبر عدد ممكن من الجوائز ،ورافق هذه الوفود وفود إعلامية كبيرة لدعمها إعلاميا ، في وقت كانت مشاركة المخترع بدران مشاركة فردية باسم سورية ،وعلى حسابه الخاص وحصل فيها على جائزة المخترعين الرومان وجائزة oscop للمخترعين الماليزيين" ولقي دعماً كبيرا جدا من دول عدة على رأسها سويسرا وهولندا ، كما اختير الاختراع واحدا من بين 12 تم اختيارها من قبل منظمة إينوبارك السويسرية كأفضل اختراعات تستحق الدعم والرعاية من بين كل الاختراعات المشاركة بالمعرض".وهناك اهتمام كبير جدا بالاختراع من قبل السعودية والإمارات العربية .ومع ذلك ،فإذا استثنينا منظمة أكساد وهي منظمة تابعة لجامعة الدول العربية وكذلك ما ابدته وزارة الزراعة "حديثا"من اهتمام ، فيمكن القول ان الاهتمام المحلي باختراع بدران محدود جدا ،رغم المساعدة الكبيرة التي بذلها للتعاون مع كل الجهات العامة والخاصة . بالمقابل تحمل المخترع الكثير من التعب والمكابدة ونقص التمويل على مدى خمس سنوات وصولا لانجاز براءة الاختراع في سورية وتحويلها لمنتج فاز بثلاث جوائز كبيرة توجت بميدالية ذهبية في أكبر معرض عالمي للاختراعات.واللافت هنا أن المخترع رغم معاناته "المحلية" هذه مازال مصرا على عدم بيع هذه التقنية لمستثمرين غربيين ليعود ‏

السوريون ويستوردونها كمنتج أجنبي .انها مناسبة مثالية لاعادة طرح سؤال قديم ومؤلم مفاده :هل دعم أي عمل إبداعي وطني يحتاج دائما الى شهادة "ضمان" من الخارج ،؟ والى متى سنظل عاجزين عن الثقة بأنفسنا ،وبابداعاتنا الوطنية.؟ ‏
صحيفة تشرين السورية - الخميس 18 -5- 2006

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333104 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249050 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197847 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164215 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142448 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109886 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84546 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81241 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69412 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65694 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58845 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57735 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57536 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51293 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44511 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول ابتكارات-اكتشافات

أكثر مقال قراءة عن ابتكارات-اكتشافات
من عجائب الاكتشافات العلميه!