التلوث الكهرومغناطيسي وصحة الإنسان
   
   
 
 

أرسلت في الخميس 08 يونيو 2006 بواسطة afkaaar

 
  التلوث الكهرومغناطيسي وصحة الإنسان

تنتصب أجسامنا على الأرض كهوائيات تلتقط الموجات الراديوية التي تبثها محطات إرسال الإذاعات والتلفزة الإقليمية، وتلك التي تعكسها نحونا عشرات أقمار الاتصالات المبثوثة في سمائنا. وتلك التي ترسلها أجهزة الهواتف المحمولة وأدوات التحكم عن بعد وأجهزة الاتصالات العسكرية والخاصة، وما ترسله أيضاً أفران الموجات الصغرى (الميكروويف)، بالإضافة إلى ما يتسلل إلى الأرض عبر .....

نافذة الغلاف الجوي من موجات راديوية كونية آتية من النجوم البعيدة. ‏
ونظل عرضة لأضواء مرئية وأخرى غير مرئية، ففي حين تلتقط عيوننا ضوء النهار، المنعكس على الأشياء التي ننظر إليها، يلتقط جلدنا أشعة حرارية غير مرئية تسمى )ما دون الحمراء( صادرة عن الأجسام الساخنة والذرات المثارة، كما يلتقط أشعة غير مرئية أخرى، )ما فوق البنفسجية)، يتدرّج خطرها وفقاً لقدراتها الاختراقية المتفاوتة، إذ يصل بعضها إلى شبكيات العيون، وطبقات الجلد الداخلية، وحتى العظام. ‏

وتأتي الأشعة ما فوق البنفسجية من الشمس والأشعة الكونية، كما تأتي من البرق ومن المصابيح الكهربائية، والتلحيم الكهربائي، ومن شاشات التلفزة والكمبيوتر وغيرها. ‏

كما أننا على تماس مع الأشعة السينية أشعة (X) المستخدمة في التشخيص الطبي والتي تخترق الأنسجة اللينة (كاللحم والجلد والشرايين( مثل زجاج شفاف بينما يمتصها العظم ويوقفها لما يحتويه من معادن. ‏

غير أن إشعاعات نوعية أخرى، أشد خطراً على صحة الإنسان، ترسلها مواد مشعة، طبيعية أو منتجة، موجودة في الأطعمة التي نتناولها والمياه التي نشربها والهواء الذي نتنفسه. فقد ورثنا بعض هذه النظائر المشعة في التركيبة الكيميائية الأولية لطبيعة كوكب الأرض، وأنتج بعضها الآخر القنابل والتجارب النووية (هيروشيما ونجازاكي، القنابل المصفحة باليورانيوم المستنفد، تجارب التفجيرات النووية المتعددة، إلخ)، وكوارث المفاعلات النووية، ككارثة مفاعل تشيرنوبيل مثلاً. والإشعاعات النووية المقصودة هنا هي أشعة (ألفا) وأشعة (بيتا) و(بيتا)، وهي إشعاعات مؤيّنة تقوم بإثارة نواة الذرّات التي تصيبها وتغيير تركيبها الإلكتروني وإتلاف وظائف الخلايا التي تتشكل منها. ‏

إلى جانب هذه الموجات الكهرومغناطيسية والأشعة المؤيّنة، تجدر الإشارة إلى أننا نسبح عبر حقول كهربائية ومغناطيسية تنشرها حولنا خطوط التوتر العالي والمولدات والمحركات الكهربائية، بالإضافة إلى النشاط المغناطيسي للشمس وفوراتها الدورية المعهودة. هذه الحقول ليست دائماً بلا أثر على صحة الأجسام الحية ووظائفها البيولوجية. ‏
صحيفة تشرين السورية- الخميس 8-6-2006

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333117 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249058 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197853 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164220 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142460 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109892 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84550 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81249 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69429 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65698 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58849 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57740 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57542 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51302 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44523 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول مقالات-علمية

أكثر مقال قراءة عن مقالات-علمية
فن تنمية الذكاء