الاسترخاء والتأمل تحت الشكل الهرمى 1من2
   
   
 
 

أرسلت في الجمعة 17 نوفمبر 2006 بواسطة afkaaar

 
  الاسترخاء والتأمل تحت الشكل الهرمى  1من2

قبل كل شىء سنحاول شرح طاقة الشكل الهرمى وفك اسرارها وغرائبها وعجائبها التى بها سنستفيد بدنيا وذهنيا من علوم قدماء المصريين وسنفخر بمصريتنا ونسترد علومنا التى ينهل منها الغرب ويفيد بها شعوبة ، الكون الكبير باتساعة اللانهائى ومجراتة ممثل فى جسم الانسان على شكل ذرات فجسم الانسان يتكون من خلايا والخلايا تتكون من ذرات والذرة عبارة عن .....

نواة يدور حولها الكترونات فى مسارات محددة اثناء دورانها يتولد طاقة كهرومغناطيسية واذا خرجت احد الالكترونات عن مسارها فيطلق عليها الشوارد {الشقوق}الحرة والتى تكون سببا فى المرض للانسان , والعلم الغربى الحديث لم يصل للان الى اسلوب لاعادة هذة الالكترونات (الشوارد الحرة)الى مسارها واقصى ما وصل الية هو الوقاية من خروج الالكترونات عن مسارها بالاغذية التى يطلق عليها اغذية موانع للاكسدة مثل الجزر والبطاطا وجنين القمح والشعير والبروكلى ....الخ , وللعلم ان الطاقة الكهرومغناطيسية المنطلقة من الانسان حوالى 1 على المليار من الجاوس , اما الكون الخارجى فمكون من مجموعات شمسية كل مجموعة عبارة عن شمس تدور حولها كواكب فى مسارات محددة لم تتغير منذ بداية الخلق ولن تتغير حتى قيام الساعة ويتولد من دوران الكواكب حول شمسها طاقة كهرومغناطيسية ,  وما برع فية قدماء المصريين انهم علموا مثل كل مسلم ان الله تعالى خلق كل مخلوقاتة لصالح الانسان ومنها هذا الكون اللانهائى فى الاتساع , ولذلك بنوا الهرم بفلسفة تجميع الطاقة الكونية على اسطح الهرم وهى المثلثات الاربعة المائلة  حيث كل مثلث يواجة احد الجهات الاربعة للكون من شرق وغرب وشمال وجنوب ,  وهذة الطاقة المجمعة بواسطة الهرم تدخل داخل الهرم  , وللعلم الطاقة الكهرومغناطيسية المتجمعة على قمة الهرم تقدر ب13 الف جاوس وتتوزع هذة الطاقة داخل الهرم , واذا جلس او نام انسان تحت هرم خشبى كبير ستعمل الطاقة المتجمعة بالشكل الهرمى على تعديل قيمة الطاقة المنبعثة من الانسان باعادة تسير الالكترونات الشاردة عن مسارها الطبيعى الى مسارها الطبيعى {كل فى فلك يسبحون} المحدد لها من قبل خالقها فيعود للانسان نشاطة وحيويتة ونفس الشىء يحدث للمريض حيث يشعر كذلك بالحيوية والنشاط رغم مرضة وهذة الطاقة التى يطلق عليها طاقة الشكل الهرمى , وهذة الطاقة يستمر يشعر بها الانسان بعد حصولة عليها من الهرم من يوم الى يومين  , مثلا يصعد السلم ولايشعر بالاجهاد او لايحتاج الى النوم عصرا او يقبل على عملة اليومى بهمة وسرور؛ وبشرب  الماء الذى وضع تحت الهرم وبالتالى اكتسب طاقة الهرم والمسمى ماء مهرم , يكتسب الانسان طاقة اخرى من الماء المهرم {قدماء المصريين كانوا يسمونة الماء المقدس}      ونفس الشىء اذا تم تناول غذاء وضع تحت الهرم , واثناء الجلسات الاولى للانسان تحت الشكل الهرمى يشعر بالحاجة الى وقت اطول تحت الهرم وهذا تفسيرة بسيط ان بطاريتة فارغة  وتحتاج الى شحن اكثر, ومع تكرار الجلسات يقل الوقت الذى يحتاجة الانسان تحت الهرم  , وباعطاء المسترخى هرم صغير{يطلق علية الشاحن الهرمى او شاحن الطاقة} يضعة تحت سريرة يشعر باستمرار وصول طاقة الهرم الية , وهذا الشاحن يعمل على جعل الانسان الذى اسفل رأسة الهرم مساًء ينام بعمق حتى ولوكان متعود على الشخير فسينقطع الشخير؛ وطبعا سيستيقظ بنشاط وحيوية؛  ولكى تصل طاقة الهرم الى المسترخى والمتأمل تحتة لابد ان يكون اتجاه تواجده اسفل الهرم فى اتجاه المجال المغناطيسى للهرم , فالكرة الارضية لها مجال مغناطيسى يمتد من الشمال الى الجنوب والانسان له مجال مغناطيسى شمال جنوب كذلك, بحيث رأسة شمال وقدمه جنوب اثناء نومه اسفل الهرم؛ ويكون ظهرة للشمال اذا كان جالسا اسفل الهرم ؛ ولابد ان يجلس او ينام الانسان تحت الهرم بحيث تكون رأس الانسان فى اتجاة الشمال المغناطيسى للارض , ومن المعلوم انه اذا نام بحيث مجاله المغناطيسى عمودى على المجال المغناطيسى للارض فلابد ان يمرض الانسان اويشعر بالاجهاد والتكسير فى كل جسدة علاوة على التشتت الذهنى والنسيان والعصبية والارق , ولذلك يتم التنبية على المسترخى ان يكون اتجاة سريرة بمنزلة فى اتجاة الشمال الجنوبى المغناطيسى او فى اتجاة بحرى قبلى او فى اتجاة البوصلة شمال جنوب ؛ ومن لايعلم اتجاة الشمال الجنوب او ليس لدية بوصلة فيقف ووجهةللقبلة ثم ينحرف يمينا بزاية 45 درجة فيكون عندئذ ناظرا للجنوب ويكون ظهرة للشمال
** كيف نستفيد من طاقة الشكل الهرمى اقصى استفادة؟
بعد ان يقوم المختص بتحديد اتجاة جلوسك او نومك تحت الهرم بواسطة البندول, يجب ان تقسم وقتك تحت الهرم ما بين ثلاثة افعال هى * ذكر الله تعالى * وتنفس ببطء * ورياضة علاجية بسيطة ,  وسنشرحهم بالتفصيل
(1) الايمان : هو الاساس الذى يبنى علية كل شىء طيب, ومعروف ان ذكر الله تعالى بالتسبيح او الحمد او قرآة القرآن الكريم او سماعة يولد طاقة روحانية ومجازا يطلق عليها طاقة الايمان وبتداخل طاقة الايمان مع طاقة الهرم تزداد المعنويات للمسترخى, والعجيب ان طاقة الهرم تعطى للطاقة الروحانية الايمانية طاقة اخرى ذات حلاوة وطعم روحانى صعب وصفة او شرحة وبعد ان ينتهى المسترخى تحت الهرم من ذكر الله تعالى لعدة دقائق ينتقل بعدها الى
(2)  تمارين التنفس : الانسان فى تنفسة العادى يستعمل خمس حجم رئتة , واثناء الجرى والرياضة العنيفة يملاء الهواء كل رئتية , والمطلوب ان نتنفس بانتظام حتى نزيد كمية الهواء الداخلة الى الرئتين ويتم ذلك اثناء النوم اوالجلوس تحت الهرم, واثناء الجلوس لابد ان يكون الظهر منتصبا وفى الحالتين تكون اليد اليمنى على البطن لنتابع حركات الشهيق والزفير حيث اثناء الشهيق يضغط الحجاب الحاجز على البطن فترتفع واثناء الزفير يرتفع الحجاب الحاجز لاعلى فتنخفض البطن, والتمرين بسيط , وهو ان نسحب الهواء الى الرئة (شهيق) ببطء حتى نشعر بأمتلاء الرئة بالهواء الى اخرها ثم نخرج الهواء من الرئة(زفير) ببطء حتى نشعر بخروج كل الهواء من الرئة  , ونلاحظ انخفاض البطن ومن الافضل ان نضغط بعضلات البطن لاسفل حتى نضغط على الحجاب الحاجزفيخرج كل الهواء من الرئة ,  ثم نرتاح لمدة 1او 2 ثانية ونعاود الشهيق والزفير لعدد من المرات بحيث لانشعرباى تعب وليكن مثلا خمس مرات ونسمى هذا العدد دفعة, ونستمرفى جلسات شهيق وزفير بهذا العدد {الدفعة} طوال اليوم وفى كثيرمن الاوقات وليكن فورالاستيقاظ وقبل الصلوات وبعدها وقبل النوم وقبل الوجبات وبعدها بحيث فى نهاية اليوم نكون قد تعودنا على الشهيق والزفيربعدد معين من تمرين الشهيق والزفير, ثم فى اليوم التالى نزيد عدد مرات التمرين فى كل دفعة وهكذا
 * لماذا تمارين التنفس ؟  لان كمية الاكسجين الداخلة للرئة اثناء التمرين تزيد خمس مرات عنها فى التنفس العادى, ويذهب هذا الاكسجين الى الحويصلات الهوائية ثم الى الشعيرات الدموية ثم الى الدم ومنة الى جميع اجهزة الجسم الحيوية من مخ وكبد وبنكرياس الخ   فيحدث نشاط لها , وببساطة هل ننتظر ان يوضع على انفنا كمامة اكسجين عند المرض ام نحصل على اكسجين من الهواء الجوى وببلاش ؛الدم يطلق علية الفلاسفة والحكماء ماء الحياة وهو الذى يتم بة الشفاء من اى مرض اذا تم امداد ماء الحياة باهم ثلاثة عناصر للحياة وهى اولا : الاكسجين      ثانيا :الطاقة           ثالثا : الطعام الصحى   وهذا ما نهدف الية من هذة الجلسات  وننوة ان اساتذة التنفس هم اليوجيون ومن يستطيع ان يصل الى السفارة الهندية بمصر ويسألهم عن مركز اليوجا التابع لهم فلينضم للتدريب بهذا المركز وسيصل بالتدريب العلمى المنظم الى عمل دفعة التمرين شهيق زفير الى مائة مرة فى الدفعة ثم الى ثلاثمائة مرة ؛ وبعد تمارين التنفس ننتقل الى
(3) الرياضة العلاجية : سياسة الكسل ومن السيارة الى الاسانسير والاستمتاع بكل مخترعات العصر ذات الازرار اصابت العضلات بالبلادة والاعصاب بالالتهاب والنفس بالاكتئاب والتوتر ولذا مطلوب تنشيطها برفق وهدوء اثناء الجلسات تحت الشكل الهرمى وبقية اليوم, مثلا اثناء النوم نرفع الرأس من على المخدة  بهدوء ونعيدها الى موضعها بهدوء اكثر ونرفع الكتفين الى مستوى الاذنين ونعيدهما لموضعهما, ونكرر ما سبق واما اليدين نرفعهما الى مستو الكتف او لاعلى واما الساق ترفع الى مستو الفخد وهكذا كل ما سبق ببطء شديد ومع التكرارسنشعر بالحيوية والانتعاش , والمهم اداء تمارين الرياضة العلاجية البسيطة ببطء وهدوء شديد وبعدد من المرات لا نشعر بعدة بأدنى تعب, وبتكرارها بقية اليوم بكثير من المرات سيصبح اداء هذة التمارين روتينيا وبالتالى يجرى الدم فى اوصالنا بطاقة الهرم وبطاقة التنفس فيسهل علينا اداء تمارين كان من قبل مجرد التفكير فيها يسبب قلق
(4)  طاقة المناطق الخلوية: هذة المناطق الطبيعية من صحراء ومزارع وانهار وشواطىء بحار وبحار كلها مناطق مشبعة بكم اكبر من اى منطقة سكنية اخرى بالاكسجين والطاقة الكونية الايجابية فيحث غسيل للصدر اى الرئتين وشحن لجميع ذرات الجسم فيحدث لة النشاط والحيوية , ولا بد ان نتعلم من شعوب الدول المتقدمة اسلوبهة فى الاسترخاء بالمناطق الخلوية فى اجازة نهاية الاسبوع , بحيث يعودوا لعملهم فى بداية الاسبوع وقد تم غسيل الجسم من سموم المدنية الحديثة بطاقة بكر بالمناطق الخلوية 
(5) نظام غذائى صحى : وقد تحدثنا عنة فى موضع آخر, وملخصة الابتعاد عن تناول كل المصنعات الغذائية والاهتمام بتناول الاغذية الطازجة والبذور والحبوب التى تم انباتها بالماء قبل تناولها او طهيها 
(6) طاقة الالوان : الالوان التى تساعد على الاسترخاء والتأمل هى اللون النيلى والاصفر والبرتقالى وهل يوجد هناك افضل من الوان الطبيعة النيلى لون النيل اى الماء اى الحياة والاصفر لون الصحراء والهدوء والتأمل , اما اللون الاخضر فهو لون الحياة اى الشفاء والطاقة ,  فإذا تم الاسترخاء والتأمل تحت شكل هرمى لونة نيلى أو اصفر موضوع فى حديقة عامرة بلون الخضرة والازهار, وكذلك النقاء للجو فذلك هو السبيل الى الاسترخاء والتأمل والشفاء
(7) حمامات فاترة لباطن القدم : من التراث أن تضع الزوجة قدم زوجها فور عودتة من عملة المضنى فى طشت او اناء ماء ساخن مضاف إلية قليل من الملح , وتبداء الزوجة بهمة فى تدليك باطن قدم زوجها باصابع يديها فيشعر الزوج بالاسترخاء وزوال جميع الالام من جسمة ويعود لة النشاط والحيوية , وتفسير ذلك بسيط هو ان جميع اجزاء واجهزة الجسم ممثلة فى منافذ طاقة بباطن القدم واليدين , واثناء عمل الزوج يحدث اجهاد وتكسير بجسمة واحيانا صداع وبتدليك منافذ الطاقة بباطن القدم يزول من الجسد كل الاجهاد والتكسير ويعود لة النشاط والحيوية التى تحتاجها الزوجة من زوجها عند النوم والجماع  , وعصرنا الحالى اولى بذلك النظام التراثى وهو تدليك باطن القدم مساء فى ماء ساخن أو فاتر تم غلى فية اعشاب فتعمل على تنشيط الدورة الدموية المصابة بالكسل من سياسة الكسل من السيارة الى الاسانسير, واهم مريض يحتاج الى تدليك باطن قدمة فى حمام اعشاب فاتر هو مريض السكر الذى بالتزامة  بالسلوك التدليكى لباطن القدم يوميا. سيشعر بالحياة والدم فى اطرافة ولن يحدث لة ابدا بتر لاطرافة , وقد وفرت المدنية الحالية ابتكار اناء بلاستيك يقوم بتسخين الماء بالاعشاب بالكهرباء وعمل مساج اهتزازى لتدليك باطن القدم فيدفع تيار هواء بالماء ويعتبر بديل للزوجة المخلصة لتدليك باطن قدم زوجها .
.......... ملحق1:
اساليب ووسائل الاسترخاء والتأمل؟
1) الايمان
2) الرياضة العلاجية البسيطة
3) تمارين التنفس
4) نظام غذائى صحى
5) الضغط بالاصابع
6) حمامات فاترة لباطن القدم
7) طاقة الشكل الهرمى
8) طاقة المغناطيس
9) طاقة الالوان
10) طاقة الاحجار الكريمة
11) تدليك منافذ الطاقة بالجسم بالاجهزة
12) حمامات اعشاب او ساونا ان تيسر
13) تطهيرالقولون من السموم بالاخراج مرة شهريا
14) الاستفادة من طاقة اليوجا والريكى ان امكن
15) طاقة المناطق الخلوية
16) الماء
.............ملحق 2 :
* لماذا الاسترخاء والتأمل؟  لنغسل الجسد والنفس والروح والقلب من سموم ترسبت فى الدم واللحم من الهواء الملوث والطعام الغير صحى ونغسل الروح مما ترسب بها عن طريق القلب والنفس من مشاكل العمل والاسرة والمجتمع  ؛ وذلك بالتأمل فى الكون وخالقة ونعمائة مع الذكروالحمد والشكرحتى نصل بالتدريب الى النفس المطمئنة التى تعيد الى البدن توازنة الفسيولوجى , اذن فلسفة الاسترخاء والتأمل هو الوصول الى راحة البدن والنفس باساليب شرقية مستمدة من الحضارات القديمة اساسها الاستعانة برب العباد والطبيعة .
عمر الدجوى باحث بالحضارات القديمة

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333168 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249088 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197878 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164233 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142487 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109909 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84564 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81266 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69464 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65708 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58861 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57750 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57555 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51321 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44555 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول الطب-الحياة

أكثر مقال قراءة عن الطب-الحياة
علاج الاسهال بالاعشاب الطبية