التخطيط الاستراتيجي بين الثقافة الغربية والعربية
   
   
 
 

أرسلت في الأثنين 05 فبراير 2007 بواسطة afkaaar

 
  التخطيط الاستراتيجي بين الثقافة الغربية والعربية

الرؤية .. الرسالة..الأهداف ..ماذا يعني كل ذلك ؟
من الثابت تاريخيا أن جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية هي أول من بدأت تدرس هذا النوع من العلوم في عام 1191 م ، ثم تطور وانتشر هذا العلم في بعض الجامعات الأمريكية في فترة الخمسينيات، والآن أصبح يدرس في كافة الجامعات الأمريكية والأوربية، حتى أصبح الآن من العلوم الأساسية في .....

كافة مجالات الحياة حيث أن له تطبيقاته في مجالات الحياة السياسية والفنية والاجتماعية والثقافية والرياضية ..الخ، وقد ساهم بشكل أساسي في تحقيق نقلات وطفرات نوعية كبيرة في كافة مجالات الحياة الغربية، وأصبحت تصدر فيه المئات من المؤلفات سنويا لخدمة وتطوير الفكر والتخطيط الاستراتيجي في كافة مجالات الحياة.

و للأسف الشديد أن الواقع يختلف كثيرا في واقعنا العربي إذ تكاد تخلوا مكتباتنا العربية من أية مؤلفات في هذا المجال إلا بعض المحاولات النادرة والمحدودة وبطبيعة الحال هذا لا ينفي المحاولات الحالية لكثير من العلماء والباحثين والتي بدأت تتبلور وتؤتي أكلها في بعض مجالات وتطبيقات التفكير والتخطيط الاستراتيجي.

من هنا نبدأ إعداد المزيج الاستراتيجي في المؤسسات الحديثة يقصد بالمزيج الاستراتيجي الثمرة العملية للتفكير بطريقة إستراتيجية في مجال إعداد البنية الفكرية والإدارية للمؤسسة الحديثة ويبدأ المزيج الاستراتيجي لأي مؤسسة ببناء الرؤية، ثم الرسالة، ثم الاستراتيجية، فالأهداف العامة، فالسياسات التي تنظم تنفيذ المشروعات التنفيذية، ولذلك فإن نقطة البدء في أي عمل منظم لا بد أن تبدأ ببناء الرؤية.

عناصر (مكونات) المزيج الاستراتيجي للمؤسسة:
(الرؤية الاستراتيجية – المهمة والرسالة ـ الأهداف العامة – الاستراتيجية - السياسات العامة – المشروعات التنفيذية).

منظومة التخطيط الاستراتيجي في الإدارة الحديثة:
·  الرؤية الاستراتيجية.
· الرسالة.
· الأهداف العامة.
· الاستراتيجية.
· السياسات الإدارية.
· المشروعات.

النموذج الأمريكي:

الرؤية: الحلم والتصور لما سيكون عليه مستقبل المؤسسة. المهمة والرسالة: تفاصيل الرؤية.

الأهداف العامة: هي المقاصد الكلية لوجود المؤسسة.
الإستراتيجية: طريقة الوصول لتحقيق الأهداف العامة.
السياسات العامة: القواعد والنظم والمبادئ التي تحكم وتنظم إجراءات العمل بالمؤسسة لضمان الوصول إلى الأهداف.
المشروعات: برامج العمل التي تحقق الأهداف العامة.

أولا :دليل إعداد الرؤية الاستراتيجية:

الرؤية: هي الحلم والتصور الكامل لما سيكون عليه مستقبل المؤسسة، وهي القوة النافذة التي تشكل وترسم مستقبل الفرد والمؤسسة، وهي الفكرة القوية التي تملأ الوجدان والعقل وتستحوذ عليهما وتقفز بهما إلى المستقبل لشحذ الطاقات وتعبئتها واستدعاء المواهب والمهارات والموارد المتاحة وتوظيفها بفاعلية وكفاءة. وبذلك تمثل الرؤية للمؤسسة الحقيقية الجديدة والانطلاقة المبتكرة وهزيمة المستحيل والانتصار على التحديات والمعوقات.

ومن أهم استحقاقاتها وجود إدارة ذات إرادة قوية قادرة على تحويل الأحلام إلى حقائق وهمة عالية لمواجهة التحديات وصبر طويل لترقي الخطوات، وعمل مستمر لتحقيق الإنجاز؛ ولذلك لا تعتمد المؤسسات رؤيتها وتعلن عنها إلا وقد اعتمدت إستراتيجية الوصول إليها.

العناصر الخمسة للرؤية:
1) مجال العمل IFELD.
2) رسالة المؤسسة mission .
3) منطقة القوة في المؤسسة strength.
4) قيم المؤسسة values.
5) الاستراتيجية  strategic.

بعض المؤسسات تفضل كتابتها بطريق مفصلة، والبعض يفضل كتابتها بطريقة موجزة ومختصرة حتى يسهل حفظها وتبنيها في عقول ووجدان جميع العاملين بالمؤسسة، وكذلك لجمهور المتعاملين مع المؤسسة، وعلى اعتبار أن باقي التفاصيل ستأتي تباعا في بقية مفردات المزيج الاستراتيجي.

أهداف ونتائج الرؤية الاستراتيجية:
1- توضيح أسباب وجود المؤسسة «مقصدها».
2- الأداة الأساسية لتحريك الجهود نحو الفكرة المركزية التي يجب تنميتها والحفاظ عليها وتجميع الجمود في اتجاهها «ولذلك تحتاج إلى المدير والقائد الناجح».
3- وسيلة البقاء والاستمرارية والنمو، فدور الرؤية ممتد من بداية تأسيس المؤسسة إلى النهاية حتى بلوغ الأهداف... ولذلك تحتاج إلى مراجعة مستمرة لإمكانية تطويرها وبناء رؤية جديدة متطورة حسب المتغيرات الداخلية والخارجية فهي بمثابة إشارات توجيه لضبط السير على الطريق.
4- تجيب على أسئلة... أ - أين نحن؟ ب - أين يجب أن نذهب؟
5- تحدد مجالات عمل الإدارة.
6- تجسد إمكانية وجود مستقبل للمؤسسة.
7- تمنح الإدارة اتجاها طويل الأجل.
8- ركيزة للقرارات الإستراتيجية، وأولى خطوات التغيير والتطوير.
9- تزرع في نفوس الأفراد المسئولية تجاه تحقيقها.
10- دليل الالتزام من الأفراد تقدمه إلى المؤسسة.

آثار غياب الرؤية الاستراتيجية:
1- عشوائية الأهداف والوسائل والنتائج.
2- ضعف الاستغلال الأمثل للطاقات والموارد المتاحة.
3- غياب القدرة على رصد ومواجهة التحديات الداخلية والخارجية.
4- ضعف النتائج مقارنة بالآخر المنافس ومقارنة بالموارد المتاحة.
5- الترهل والسلبية والاستسلام والرضا بالأمر الواقع ومحاولة تبريره وتجميله أحيانا.
6- غياب وضعف سقف الطموح والانكماش والتقوقع.
7- تفريغ المضامين من محتواها والاكتفاء بالمسميات وادعاء التطور والمواكبة.
8- غياب القدرة على الابتكار والتطوير ومواكبة حركة العصر.
9- غياب القدرة على تفعيل الشركاء المحليين والإقليميين والعالميين أصحاب المصالح المشتركة.
10- التقادم والتراجع وربما الخروج نهائيا من السوق.

آلية إعداد الرؤية:
لإعداد رؤية إستراتيجية جيدة لا بد من تحديد العناصر الثمانية الآتية بالتفصيل وبدقة، ويمكن ذلك من خلال الإجابة على الأسئلة الثمانية التالية:

1- ما هي فلسفة ووظيفة المؤسسة؟
2- ما هي الأحلام الخاصة بالمؤسسة؟
3- ما هي التحديات الداخلية؟
4- ما هي أحلام الإدارة في التغلب عليها؟
5- ما هي التحديات الخارجية؟
6- ما هي أحلام الإدارة لمواجهتها؟
7- ما هي المتغيرات البيئية المؤثرة؟
8- ما هي أحلام الإدارة في التعاطي معها وتفعيلها؟

نماذج عملية للرؤية أمثلة لرؤية النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، وبعض الأشخاص:

1 ـ الرؤية لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مازال معرضا للإيذاء والاضطهاد في بداية الدعوة في المراحل المكية ( والله ليبلغن هذا الدين ما بلغ الليل والنهار ) أي أن هذا الدين سينجح ويسود ويحكم ليصل إلى كافة أنحاء المعمورة الأرضية.
2 ـ نابليون بونابرت: ستمتد الإمبراطورية الفرنسية إلى ما وراء البحار.
3 ـ بيل جيت: توفير كمبيوتر خاص في كل بيت ولكل إنسان
4 ـ ماوتس تونج: تحرير الصين بأكملها من كافة أشكال الاستعمار والضعف والتخلف ، وإعادة بناء الصين كدولة عظمى.
5 ـ رؤية هند بنت عتبة في ابنها معاوية وهى تربيه وتعده للمستقبل حينما تفرس أحد العرب ابنها معاوية وهو يلعب بين أقرانه فقال: إن عاش هذا الولد ساد قومه، فغضبت هند وأفصحت عن رؤيتها الاستراتيجية لمشروعها الخاص في تربية وإعداد ابنها للمستقبل وقالت : ثكلته إن لم يملك العرب والعجم.

أمثلة لرؤية بعض المؤسسات:

1 ـ رؤية إدارة الموارد البشرية في المؤسسات الحديثة.
· نسعى لإعداد بنية أساسية تحقق مستوى عالياً من الضبط الإداري والتنظيمي للمؤسسة.
· كما نسعى لاستقطاب وتوظيف أفضل العناصر البشرية المتاحة لتلبية احتياجات المؤسسة.
· كما نعمل على تقييم ورفع مستوى العاملين مما يطور مسارهم الوظيفي بشكل مستمر.
· كما نسعى لتقديم مستوى عالي الجودة من الرعاية المتكاملة العاملين بالمؤسسة مما يمنحهم الرضا الوظيفي التام والانتماء والعطاء الإبداعي الابتكاري الممتد للمؤسسة.

2 ـ رؤية قناة الجزيرة الفضائية:

الجزيرة خدمة إعلامية عربية الانتماء عالمية التوجه شعارها الرأي والرأي الآخر وهي منبر تعددي ينشد الحقيقة ويلتزم المبادئ المهنية في إطار مؤسسي.

وإذ تسعى الجزيرة لنشر الوعي العام بالقضايا التي تهم الجمهور فإنها تطمح إلى أن تكون جسرا بين الشعوب والثقافات يعزز حق الإنسان في المعرفة وقيم التسامح والديمقراطية واحترام الحريات وحقوق الإنسان.

3 ـ رؤية المجلس الأعلى لشئون الأسرة:

يتطلع المجلس إلى خلق أسرة قطرية، متماسكة، مستقرة، معتمدة على نفسها، تفخر بثقافتها وهويتها العربية والإسلامية، تعي حقوقها ومسؤولياتها، يتمتع أفرادها بصحة عالية، تساهم بفعالية في بناء مجتمع منتج منفتح على العالم وينعم بالاستقرار والرفاهية.

4 ـ رؤية مدرسة حديثة مطورة:

مدرستنا ثنائية اللغة (عربي- انجليزي) تتكون من التمهيدي والابتدائي من الأول إلى السادس تتحول تدريجيا للدراسة باللغة الانجليزية بداية من التمهيدي والأول الابتدائي حتى تصل إلى الدراسة بالانجليزية كاملة لكل الصفوف بعد خمسة سنوات.

نعمل بهدف غير ربحي ونسعى لإيجاد النشء الجيد الذي تتأصل فيه الصفات الأساسية الخمسة: (عالم، ومفكر، وعملي) حضاري، ومنتج).

نعمل بهدف غير ربحي ونسعى لإيجاد النشء العصري ثنائي اللغة الذي يستوعب العلوم الحديثة ويتواصل معها ويتعايش مع الثقافات العالمية بالتمازج والحوار. نسعى لتوفير الرعاية والتأهيل المتميز لذوى الاحتياجات الخاصة والموهوبين.
مجلة عالم الابداع

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333120 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249059 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197857 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164221 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142461 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109892 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84550 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81249 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69433 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65698 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58849 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57740 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57542 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51303 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44524 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول مقالات-علمية

أكثر مقال قراءة عن مقالات-علمية
فن تنمية الذكاء