اكتشاف المزيد من أسرار المخ البشري
   
   
 
 

أرسلت في الجمعة 16 فبراير 2007 بواسطة afkaaar

 
  اكتشاف المزيد من أسرار المخ البشري

الكشف عن ما يدور في ذهنك لم يعد مستحيلا !!
يحرز علماء أمراض المخ والاعصاب تقدما شديد السرعة في كشف أسرار المخ بحيث يحث البعض زملاءهم على مناقشة أخلاقيات مهنتهم قبل أن تسيء استخدامها الحكومات والمحامون او المعلنون. وأعطت الانباء بأن أجهزة رسم المخ تستطيع الان قراءة نيات الشخص قبل .....

التعبير عنها او التصرف بناء عليها، دفعة جديدة لمجال أخلاقيات طب المخ والاعصاب الذي يأمل في مساعدة الباحثين على الفصل بين الاستخدامات الجيدة والسيئة لعملهم.

ويقول المعنيون بأخلاقيات طب المخ والاعصاب ان نفس الاكتشافات التي يمكن أن تساعد المشلولين على استخدام إشارات المخ لتوجيه كرسي متحرك او الكتابة على جهاز كمبيوتر قد تستخدم ايضا في رصد نية اجرامية محتملة او معتقدات دينية او أي أفكار مخفية أخرى. وتقول جودي ايليس مديرة برنامج أخلاقيات طب المخ والاعصاب في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا: «احتمال إساءة استخدام هذه التكنولوجيا هائل، هذا موقف ملح حقا». وأظهرت الدفعة الجديدة من بحث نشر الاسبوع الماضي أنه ليس بامكان علماء المخ والاعصاب الان تحديد المنطقة بالمخ التي يدور فيها خاطر معين فقط بل والبحث في هذه المنطقة لقراءة بعض الافكار التي تدور هناك.

ويقارن جون ديلان هينز من معهد ماكس بلانك لعلوم المخ والادراك البشري في لايبزيغ بالمانيا كاتب البحث هذا، بتعلم كيفية قراءة الكتب بعد مجرد القدرة على العثور عليها من قبل ويقول: «هذه خطوة هائلة». ويضيف هينز أن علم المخ والاعصاب لا يزال أبعد ما يكون عن تطوير جهاز لرسم المخ يستطيع ببساطة قراءة الافكار العشوائية.

ومضى يقول «لكن ما نستطيع عمله هو قراءة بعض الاشياء البسيطة المفيدة للغاية في التطبيقات مثل النيات البسيطة او المواقف او الحالات العاطفية، وجدنا أننا نستطيع قراءة المواقف التي تنطوي على الرفض او القبول».

واستخدم هينز تقنية لرسم المخ تسمى التصوير بالرنين المغناطيسي لرصد قرار المتطوع غير المفصح عنه في جمع رقمين أو طرحهما حين يظهران على الشاشة. وكانت القراءة صحيحة في 70 في المئة من الوقت.

باربرا ساهاكيان المتخصصة في الطب العصبي النفسي بجامعة كامبريدج في بريطانيا ترى اساءة استخدام محتملة لهذه التكنولوجيا شبيهة بقصة فيلم «تقرير الأقلية» الذي أخرجه ستيفن سبيلبرغ عام2002 حيث تعتقل الشرطة أشخاصا يتكهن وسطاء روحيون باقدامهم على ارتكاب جرائم قتل.

وتقول «يجب أن نناقش كيف نريد استخدام هذه التكنولوجيا ومن الذي يجب أن يكون له الحق في الوصول اليها». ويأمل العلماء في أن تمدهم البيانات التي حصلوا عليها بالمزيد من المعلومات حول مناطق المخ التي تتحكم في وظائف معينة في الجسم، كما يأملون أيضا في أن يتمكنوا من اكتشاف المزيد حول سبب اختلاف أدمغة الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة، مثل الزهايمر أو الفصام، عن الأدمغة السليمة. وقال العلماء إن الخريطة يمكن ايضا أن تساعدهم في تحديد العلامات الأولية على الإصابة بمرض ما.

ويقول الخبراء إن الطريقة الوحيدة لفهم كيفية عمل الدماغ هي جمع معلومات من أكبر عدد ممكن من الفحوصات في محاولة للحصول على ما يشبه دماغا عاديا، وذلك بسبب اختلاف دماغ كل شخص عن الآخر من حيث الشكل والحجم والتركيب.

وتشير مارثا فرح مديرة مركز علوم المخ والاعصاب الادراكية بجامعة بنسلفانيا الى أن الطفرات مثل أسلوب هينز في قراءة المزيد من خلال تصوير البيانات تفتح الطريق أمام نمو سريع جدا في فهم المخ. ومضت تقول «نحن في بداية اكتشافنا لقوة هذه التحليلات الاكثر دقة ، من وجهة نظر أخلاقيات طب المخ والاعصاب يمكن أن يكون هذا أمرا هائلا». وفرح وايليس وساهاكيان بين مجموعة صغيرة من علماء المخ والأعصاب الذين أسسوا جمعية أخلاقيات طب المخ والأعصاب في مايو (ايار) عام 2006 لتشجيع مناقشات دولية بشأن الاستخدام الملائم للاكتشافات التي تم التوصل اليها في مجالهم والتي سيتم التوصل اليها في المستقبل.

وتقول ايليس «بوصفي عالمة في مجال المخ والاعصاب فانني مدربة على التفكير في هذه المسائل متى أحصل على نتيجة، لكننا بحاجة الى التفكير في هذه التأثيرات الأخلاقية الآن».

وأضافت: «الناس يريدون أن يعرفوا هل عندما يذهبون الى أحد المطارات ستمر أمتعتهم عبر جهاز للمسح فيما تمر عقولهم بجهاز اخر؟ هل أعتقد أننا أوشكنا على الوصول الى هذا ، أجل». ويقدر هينز أن أبحاثه في مجال النيات غير المفصح عنها يمكن أن يسفر عن تطبيقات بسيطة في غضون السنوات الخمس الى العشر القادمة مثل قراءة موقف شخص ما من احدى الشركات اثناء مقابلة لمنحه وظيفة او اختبار ما يفضله المستهلك من خلال «التسويق العصبي».

وهناك شركات بالفعل تحاول استخدام أجهزة رسم المخ لتصنيع جهاز لكشف الكذب اكثر دقة، ويقول باحثون انها تكنولوجيا يمكن أن تبهر القضاة والمحلفين بدرجة كبيرة بحيث تكون لها الكلمة الاخيرة عند اتخاذ قرار بصدد قضية من القضايا.

ويضيفون أن مسؤولي سلطات تطبيق القانون قد يستخدمون هذه التكنولوجيا التي ترصد ازدياد النشاط في المناطق المتصلة برد الفعل الذهني للمثيرات الخارجية لفحص الاشخاص للكشف على سبيل المثال عن ولعهم جنسيا بالاطفال او الانحياز العنصري او العدوانية او اي ميول غير مرغوب فيها.

ويقول هينز «اذا كنت تقرأ شيئا لاستخدامه في مجال التسويق العصبي او من أجل مقابلات الوظائف او تفعل هذا رغم ارادة الاشخاص فيمكن أن يعتبر هذا غير أخلاقي». ويضيف إن كشف الكذب اكثر تعقيدا لانه يمكن أن ينتهك الخصوصية الذهنية لكنه يستطيع ايضا اثبات البراءة. ففي بعض القضايا يمكن أن ينتهي رفض استخدامه حفاظا على الحق في الخصوصية الذهنية بحرمان المتهم من حقه في الدفاع عن نفسه.

ووسط كل هذه السيناريوهات المثيرة للقلق يقول هينز انه يجب أن يعلم الناس حدود رسم المخ وما يمكن أن يقدمه بحيث يستطيعون اتخاذ قرارات بناء على معلومات عندما تظهر تطبيقات جديدة. ويجب ايضا أن تظل التكنولوجيا في سياقها الملائم. وأضاف «ما زلت أؤيد بشدة قوة الاسئلة البسيطة في مجال علم النفس، اذا أردت أن تقول ما الذي سيقدم شخص ما على فعله فان افضل وسيلة لهذا هي طرح السؤال عليه».

الشرق الاوسط - الجمعـة 28 محـرم 1428 هـ

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333115 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249057 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197852 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164219 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142459 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109891 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84549 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81248 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69426 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65697 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58848 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57738 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57540 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51298 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44519 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول ابتكارات-اكتشافات

أكثر مقال قراءة عن ابتكارات-اكتشافات
من عجائب الاكتشافات العلميه!