علماء ينتجون وقودا من زيت الطبخ المستعمل
   
   
 
 

أرسلت في الخميس 22 نوفمبر 2007 بواسطة afkaaar

 
  علماء ينتجون وقودا من زيت الطبخ المستعمل

أصبح العلماء الألمان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق حلم أوروبا بعيد المدى في استخدام الوقود البيئي المدور لإنتاج الطاقة البديلة. إذ نجح علماء معهد فراونهوفر المعروف، في تحويل زيت الطبخ النباتي المستعمل والذي يعامل كنفاية، إلى وقود بيئي واعد. ويمكن لهذا الإنجاز ان يحقق اختراقا مبكرا في سياسة الاتحاد الأوروبي البيئية التي تخطط حتى عام 2030 لجعل 25% من وسائط النقل تعمل بزيت الوقود القابل  ....

للتدوير.
وذكر الباحث فولكر هايل، رئيس مشروع تدوير الوقود البيئي في معهد فراونهوفر، انه نجح مع فريق عمله في تحويل زيت الطبخ المستعمل إلى زيت وقود عالي الكفاءة للسيارات. وأكد هايل، من مدينة اوبرهاوزن (غرب)، ان معهد فراوزنهوفر أطلق على زيت الوقود المستحضر من السمن النباتي المستعمل اسم «غريزولين Greasoline»، وهو اسم يجمع بين الغريز والغازولين. وعدا عن قوة الاحتراق الكبيرة التي يوفرها «الغريزولين» في التدفئة وإدارة عجلات السيارات، فانه سهل الاستعمال ولا يطلق الكثير من ذرات السخام الكبيرة والصغيرة. وهذا يعني أنه رئيف بالبيئة من ناحيتين، من ناحية انتاجه من الزيت المستعمل، الذي يتسرب عادة مع غسيل الصحون إلى دورة المياه الطبيعية، ومن ناحية قلة ضرره على الجو وطبقة الأوزون. ومعروف أن تقارير أخرى عالمية حذرت مؤخرا من تأثير انتاج زيت الوقود البيولوجي من النباتات بسبب كثرة ذرات السخام الصغيرة التي يطلقها، والتي تستقر عادة في رئتي الإنسان.
كولون (ألمانيا): ماجد الخطيب
الشرق الاوسط -22 نوفمبر 2007 العدد 10586

...........................................................................
إضاءات على الطاقة الحيوية :

الطاقة الحيوية "المعروفة بطاقة الكتلة الحيوية" هى استخدام المواد العضوية "نباتات، الخ..." كوقود بواسطة تقنيات كجمع الغاز والتغويز "تحويل المواد الصلبة إلى غاز"، والاحتراق والهضم "للفضلات الرطبة". اذا ما تم استخدام الكتلة الحيوية بشكل مناسب فإنها تشكل مصدراً قيّماً للطّاقة المتجددة، لكن معظمها يعتمد على كيفية انتاج وقود الكتلة الحيوية.

وتتضمن بعض المصادر الهامّة لطاقة الكتلة الحيوية:
•النفايات الرطبة "مسالخ، الطعام وتصنيع الطعام"
•النفايات الصلبة المختلطة "النفايات المنزليةوالتشذيب"
•المنتجات الحرجية الثانوية "بقايا من نشر الخشب والعمليات الحرجية"

والايجابية الاهم للطاقة الحيوية هى انها تكاد لا تطلق غاز الدفيئة إذا ما استعملت بشكل صحيح. وبالرغم من ان احراق وقود الكتلة الحيوية يؤدى إلى اطلاق ثانى اكسيد الكربون، الا ان الاثر الاجمالى على المناخ محدود، اذا ما استخدم الوقود الجديد كجزء من العملية. ثمة حالات حيث يتم حجز بعض غازات الدفيئة واستخدامها قبل ان تصل إلى الجوّ.

فعندما تتحلل البقايا العضوية لعمليّات التشذيب، على سبيل المثال، تُطلق غاز الميثان، وهو غاز دفيئة أقوى بكثير من ثانى أكسيد الكربون.

إنّ احتجاز الميثان واستخدامه كوقود يبقيه بعيداً عن الجو، ويولّد الكهرباء من منتج نفايات.

من فوائد الكتلة الحيويّة الأخرى أنّها مورد قابل للتجديد، يمكن استبداله أو زيادته كلّ عام؛ وأنّها طريقة لتدوير النفايات والمياه الآسنة وتخفيف التلوّث الناتج عن النفايات غير المعالجة.

مشاكل محتملة

لا يزال حرق وقود الطاقة يُطلق غازات الدفيئة فى الجو، كغاز ثانى أكسيد الكربون.

يمكن تحقيق فائدة فى بعض الحالات التى تنبعث خلالها غازات أكثر قوّة. لكن اذا ما استخدم منتج الوقود فى استعمالات أخرى بدلاً من حرقه للحصول على الطاقة، تُعتبر بعض مصادر الطاقة الأخرى غير الكتلة الحيويّة أفضل للمناخ.

ولعلّ أكبر مشاكل الطاقة الحيويّة هى أنّ بعض وقود الكتلة الحيويّة يأتى من مصادر غير مستدامة أو قد يساهم بطريقة غير مباشرة فى التلوّث والتدهور البيئي.

فالكتلة الحيويّة الناتجة عن حرق النفايات البلديّة تعيق الحل الأكثر إفادة للبيئة وهو إعادة الاستخدام والتدوير "حل يساعد المناخ عبر توفير الطاقة". ويمكن للطاقة الحيويّة أن تتسبب بتلوّث سام كالديوكسين. وتريد بعض الشركات أن تحرق مواد خشبيّة فى غابات قديمة لانتاج "طاقة متجددة".

يُعارض معظم العاملين فى مجال البيئة هذا المشروع، اذ سيشجع أكثر على استثمار خشب غاباتنا القديمة الغالية.

ولا بدّ من دراسة كلفة الطاقة الإجمالية لانتاج وقود الطاقة الحيويّة.

وبالتالى يجب التنبّه إلى ألاّ يتطلّب إنتاج الوقود كميّة من الطاقة أكبر من تلك التى تولّد من استخدامه.

يمكن زراعة المحاصيل بهدف استخدامها كوقود طاقة حيويّة. إلاّ أنّ الزراعة الصناعيّة غالباً ما تكون غير مستدامة، وإذا ما أضفنا تكاليف الطاقة للأسمدة الصناعيّة إلى ميزانيّة الطاقة العامّة جاءت النتيجة سلبيّة يتمّ صرف طاقة لانتاج وقود الطاقة الحيويّة أكثر مما يمكن كسبه من حرقها.

لذا، يجب أن تهتم المقاربة المستدامة لتطوير أنظمة طاقة الكتلة الحيوية بتفادى ما يلى :
•حرق الاخشاب من الغابات القديمة.
•استخدام مواد معدّلة جينيّاً
•استخدام الاسمدة والمبيدات بشكل مكثّف
•فقدان طبقة التربة الخارجيّة
•زيادة الملوحة والانبعاثات السامّة

فضلاً عن ذلك، تحتاج كافة أنواع وقود الكتلة الحيويّة إلى نظام تصديق معياري. لا بد من الاشارة إلى أنّ هذه المشاكل المحتملة ليست جوهريّة فى تقنيّة الكتلة الحيويّة، ويمكن تجنبها عبر التنفيذ المناسب لهذه التقنيّة. فى المناطق التى تكثر فيها الزراعة، يمكن للكتلة الحيويّة أن تلعب دوراً هاماً فى تأمين التدفئة والكهرباء.

كما وتُعتبر الكتلة الحيويّة المعالجة بشكل صحيح حلا يحترم البيئة ويناسب لسد الحاجة إلى الطاقة.
العرب اون لاين

 

 
     



المقالات الأكثر قراءة :     1: علاج الاسهال بالاعشاب الطبية (333129 قراءة)    2: فن تنمية الذكاء (249066 قراءة)    3: 19 طريقة للتخلص من الملل ؟ (197861 قراءة)    4: علاج البواسير بالاعشاب الطبية (164224 قراءة)    5: خصائص و أنواع الشخصية البشرية و كيفية التعامل معها (142467 قراءة)    6: الخريطة الذهنية تنظم أفكارك ! (109895 قراءة)    7: من عجائب الاكتشافات العلميه! (84555 قراءة)    8: ستة طرق لتقوية الذاكره وطرد الشرود الذهني (81253 قراءة)    9: العلاج بالضغط على القدمين والكفين (69437 قراءة)    10: الفياجرا للرجال فقط!! (65701 قراءة)    11: دراسة علميه حديثه تثبت فوائد الحجامه (58852 قراءة)    12: كيف تعمل على تنشيط دماغك ؟ (57743 قراءة)    13: مفهوم الطاقة في التنمية البشرية ! (57546 قراءة)    14: الإعجاز العلمي لمكة المكرمة! (51308 قراءة)    15: برمجة العقل السريعة !! (44530 قراءة)  
 




روابط ذات صلة· زيادة حول ابتكارات-اكتشافات

أكثر مقال قراءة عن ابتكارات-اكتشافات
من عجائب الاكتشافات العلميه!