أفكار علمية حبائل شيطانية بعد رمضان

    نوبل 2009 لمكتشفي عمل الريبوسومات        فوز ثلاثة أمريكيين بجائزة نوبل في الفيزياء2009        دراسة حديثة :الشتائم مفيدة لصحتك !        كيف تحمي منزلك من البرق و العواصف ؟        مادة الكوكايين وجدت في عبوات ريد بول        هل يغلق facebook صفحات منكري الهولوكوست        الفرنسيون الافضل في النوم والاكل        استخدمت فيسبوك فقتلها زوجها !        ارباح قوية لجوجل في الربع الاول من 2009        مدارس بريطانية تستخدم القبضايات !        دراسة تدحض نظرية تطور الإنسان        أخيرا أفضل عالم عربي بتليفزيون الواقع        الفاتيكان يدعو الغرب لاعتماد نظم التمويل الإسلامي        خبير فرنسي يعلن إسلامه ويؤدي العمرة        الرسام الروسي أركادي يعتنق الاسلام        باحث: مزروعات اليوم أكبر حجماً.. لكن أقل نفعاً        دراسة: العمل لساعات طويلة قد يقتل خلايا المخ        لعبة أمريكية لكسب قلوب الشرق أوسطيين        دراسة امريكية: الغضب يمكن ان يقتلك        البنتاغون : المنتحرون أكثر من قتلى الحروب    
المنتدى  »  المنتدى العام  »   حبائل شيطانية بعد رمضان
  كتابة 13-08-2014 عند 10:45   ::طباعة::      اقتباساقتباس   أضفه لموضوعاتك المفضلة
تفضيلات OFF-Line عضو جيد white1angel
 مفكر سوبر نشيط

سجل في : 17-01-2009
المواضيع : 219
النقاط: 712


 
  
 

بسم الله الرحمن الرحيم

حبائل شيطانية بعد رمضان
الجمعة 01 أوت 2014 الشيخ عبد المالك واضح
ماذا تقول لامرأة جلست طوال شهر كامل تتعب نفسها في صنع ملبس بمغزلها، ولكن ما إن يقرب غزلها من الانتهاء حتى تنقضه وتفسد ما صنعته.

هذا المثل يمثل حال بعضنا، فبمجرد انتهاء شهر رمضان سرعان ما يعود إلى المعاصي والذّنوب، فهو طوال الشّهر في صلاة وصيام وقيام، وهو بهذا قد أحسن غزل عباداته، لدرجة أن أحدنا يتمنّى أن يقبضه الله على تلك الحالة الّتي هو فيها من كثرة ما يجد من لذة العبادة والطّاعة، ولكنّه ينقض كلّ هذا الغزل بعد مغرب آخر يوم في رمضان، والكثير يسأل ويتعجّب ممّن يقع في مثل هذا الفعل الشّنيع؟ والجواب: أنّ هناك عدوا يغفل عنه الكثير، ولا يعملون له حسابًا، رغم علمهم بعداوته لهم، وماذا يريد منهم.
الشّيطان أيّها الأفاضل له رسالة وهي أن يدخلك النّار، وعنده أهداف واضحة لتلك الرسالة، وهي أن يجعلك تقع في المعاصي والذّنوب الّتي تكون سببًا في إغوائك، ونحن يا ترى ما هي رسالتنا في الحياة؟ ما هي أهدافنا، ما واجبنا تجاه ديننا، أم أنّنا نعيش لنأكل ونشرب ونتزاوج كما تفعل العجماوات، هذا لا يجوز، لا يليق أبدًا.
الشّيطان حُبس عنّا شهرًا كاملًا، وهو الآن يخرج ويُفك أسره، ومازال مصرًّا على تحقيق هدفه، وهو الإيقاع بنا في المعاصي، وهنا أشير إلى نقطة لطيفة، وهي أنّ الشّيطان له معنا خطّتان واحدة قبل رمضان والثانية بعده، فالّتي قبل رمضان تكون في شهر شعبان، والثانية تكون في شهر شوال، فهو في شهر شعبان يحاول جاهدًا أن يجعلنا نرتكب أكبر كمية من المعاصي قبل الدخول على رمضان ليأتي الشّهر ونحن في معاصي كبيرة تؤثّر علينا طوال الشهر، حتّى ما إذا تخلصنا منها في رمضان دخل شهر شوال فقابلنا بمعاصي أخرى وهكذا، وإن لنا في الحقيقة في رسولنا صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة للخلاص من هذه الحبائل الشّيطانية، فقد نبّهنا الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم وحثّنا على الاهتمام بشهر شعبان فقال: “ذاك شهر يغفل عنه كثير من النّاس”، بل وأمرنا بصيام أيّام منه لنستعد لرمضان، ونتذكّر فضل الصّوم فتعتاد النّفس عليه، ونكون في مأمن من خطة الشّيطان الّتي قبل رمضان، ثمّ يأمر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم بصيام أيّام من شوال، وأعطى حافزًا وجائزة لمَن صام، ففي حديث أبي أيّوب الأنصاري في الصّحيح أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “مَن صام رمضان، ثمّ أتبعه ستًا من شوال كان كصيام الدّهر”.
فالشّيطان سيحاول أن يوقعك في معاصي أيًّا كان نوعها، مشاكل أسرية، مشاكل مع الأصدقاء، ترك للطّاعات... المهم أيّ شيء يخرجك من جوّ الطّاعة لتكون صيدًا سهلًا له، لأنّه في لحظة خروجه يخرج هائجًا مغتاظًا، فكلّ ما فعله معك طوال العام وما أوقعك فيه من معاصي قد غفر لك في شهر، فهو يريد أن يضيِّع عليك ما كسبته من أجر في شهر رمضان في يوم واحد ليثبت لك أن لا طائل ولا فائدة من طاعتك، فمن السّهل أن تقع في المعصية، والعلاج باختصار هو الثّبات على الطّاعة لمدة أسبوع بعد رمضان لتجبر الشّيطان وتؤكّد له أنّك تغيّرت فعلًا.
مع أوّل أيّام العيد يحدث الفتور والكسل والخمول، ومن هنا يجب رد كيد هذا العدوّ بالمحافظة على الصّلوات الخمس جماعة، وخصوصًا صلاة الفجر، فنحن أثبتنا لأنفسنا في رمضان أنّنا قادرون على أدائها جماعة في المسجد، فلنحافظ بعد رمضان على ذلك قدر استطاعتنا، ولنقل مثل ذلك عن القرآن، فهو لم ينزل لنتلوه في رمضان فحسب، واجتهد بعد رمضان أن تحافظ على أذكار الصّباح والمساء، وأذكار النّوم، وأذكار الخربراقيوج والدخول من المنزل، وعليك بالصّحبة الصّالحة، فاختر من يعينك على طاعة الله، فالمرء على دين خليله.
وأخيرًا عليك بالدّعاء والالتجاء إلى الله، احرص على ذلك، فكلّنا فقراء إلى الله وهو الغنيّ الحميد، خصّص وقتًا للدّعاء يوميًا ولو لدقيقتين بعد أيّ صلاة أو اجعله في آخر يومك، المهم أن لا يمرّ يوم دون أن تدعو ربّك وتسأله سبحانه الثّبات على الطاعة. والله وليّ التّوفيق.

إمام مسجد عمر بن الخطاب بن غازي ـ

kaheel7.com





 
 التوقيع 

 
للرد السريع اضغط عرض
On Top

رد سريع

اسم المستخدم
كلمة المرور

HTML :
BBCode :
ارفاق ملف :
صور :

الخيارات
  

خلاصة آخر مواضيع المنتديات   Add to Google


Splatt Forums ©